السودان

سياسية - إجتماعية_ ثقافية

معوقات السياحة في ولاية البحر الأحمر وكيفية التغلب عليها -بحث -إعداد : ابراهيم عمر محمد علي

المقدمة :

        تعتبر السياحة من أهم مجالات الإستثمار وعنصر مؤثر وفاعل في جلب العملات الصعبة للإقتصاد في عصرنا هذا , لذا شهد هذا المجال تطورا كبيرا ووجد رواجا عالميا , وقد عمدث كثير من الدول علي الإعتماد عليه في دعم إقتصادها القومي وحقق هذا طفرات كبرى لبعض الدول لم تحققها في مجالات أخري كالبترول على سبيل الذكر . وهذا نابع في المقام الأول لإمتلاك كثير من تلك الدول علي مقومات السياحة الطبيعية بمختلف أنواعها ثم الإهتمام بها وترقية خدماتها ومن خلال هذا الجهد المقدر تولدة المعجزة بأن أصبحت السياحة حجر الزاوية في إقتصاديات تلك الدول .

السودان واحد من تلك الدول التي حباها الله بمقومات طبيعية في السياحة ولكن عجلة الترقي في هذا المجال مازالت ساكنة فالنيل بكل عظمته وتاريخه ما زال يقفوا أملا في ميلاد فجر السياحة لتزدهر شواطئة القفر  , والبحر الأحمر هي الأخرى بكرة لم يطمس جمالها بعد . هذا البحر سر نجاح السياحة في ولاية البحر الأحمر إذا ما أحسن التخطيط فبه ووجد التقدير الحق , شواطئة مازالت حلم لكل عشاق البحر من السواح في مختلف أنواع السياحة البحرية .

     وفي هذا العمل المتواضع نقدم محاولة لدراسة معوقات السياحة في ولاية البحر الأحمر وكيفية التغلب عليها مستخدمين المنهج الوصفي التحليلي , ونأمل من خلاله  الي تقديم بعض المقترحات التي قد تساهم في فك أغلال السياحة وترتقي بها الى مصاف رصيفاتها في الدول أخري .

      وقد تم تقسيم البحث الي خمسة فصول ويحتوي الفصل الأول علي تحديد أهداف وأهمية البحث ومشكلة البحث وأسباب إختيارها وأسئلة البحث ومسلماته ومصطلحاته , كما إحتوي الفصل الثاني علي أهمية البحر الأحمر كمنطقة جذب سياحي ودراستها وتحديد المناطق والجزر السياحية بها  وتحديد طبيعة  دور وكالات السفر وشركات السياحة , ويختصر الفصل الثالث في مناقشة أسئلة البحث التي تتمثل في الأتي :

 1/ ما هي المعوقات التي تواجه السياحة في ولاية البحر الأحمر؟

2/ ما هو دور القطاع العام في النهوض بالسياحة ؟

3/ ما هو دور القطاع الخاص في تطور السياحة  ؟

4/ ما أثر التنمية البشرية في تطور السياحة ؟

5/ ما هو أثر التطور السياحي في حياة الفرد والمجتمع ؟

في الفصل الرابع ندرس تاريخ الآثار والحضارة في سواكن , أما الفصل الخامس فنفدم فيه نتائج ومقترحات وخاتمة البحث .

أهداف البحث :

1/ التعرف علي معوقات السياحة في ولاية البحر الأحمر .

2/ التعرف علي دور السياحة في النهوض بالإقتصاد .

3/ التعرف علي المقومات السياحية في ولاية البحر الأحمر .

4/ التعرف علي دور القطاع العام في تطوير السياحة .

5/ التعرف علي الأساليب والوسائل الناجحة في تطوير السياحة .

أهمية البحث :

يتناول البحث معوقات السياحة في ولاية البحر الأحمر ويسعى الي إبراز المقومات السياحية التي بها , إضافة الي دراسة دور القطاع العام في تطويرها وكذلك معرفة دور السياحة في النهوض بإقتصاد القومي ودراسة الأساليب الإعلامية الناجحة في تطوير السياحة .

مشكلة البحث :

السياحة من أهم عناصر تقدم وتطور كثير من الدول , وقد كانت محور تحول إقتصادى كبير للبعض منها , وولاية البحر الأحمر منّها الله بكثير من مقومات السياحة والتي يمكن أن تشكل طفرة حققية للبلاد , ومن هنا يمكننا طرح مشكلة البحث في النقاط الآتية

1/ضعف السياحة في ولاية البحر الأحمر .

2/عدم إهتمام القطاع العام بالناطق السياحية وترقيتها .

3/ هروب رأس المال المحلي من الإستثمار في السياحة .

4/ صعوبة صناعة السياحة لحدة القوانين المحلية والتكاليف الباهظة في الصناعة.

أسباب اختيار المشكلة :

أصبحت السياحة في عصرنا هذا مصدر جلب للعملة الصعبة في كثير من دول العالم , بل أن بعض الدول صارت تعتمد عليها في سياساتها الأقتصادية العامة , وقد نجحت بفضل التخطيط السليم والإستفادة من المقومات الطبيعية للدولة , ولكن هنالك ثمت دول لم يكن لها من المقومات الطبيعية للسياحة ما يكفي ولكنها نجحت بفضل صناعة السياحة وأصبحت من اكبر الدول السياحية . ولاية البحر الأحمر من أهم ولايات السودان التي حباه  الله بمقومات طبيعية هائلة في مجال السياحة لا سيما إطلالها علي ساحل البحر الأحمر ومن هنا يمكننا القول أن أسباب اختيار مشكلة البحث جاءت نتيجة للآتي :

1/ شعور الباحث بأن تسليط الأضواء علي معوقات السياحة بولاية البحر الأحمر وإبرازمقوماتها الطبيعية قد يفتح آفاق جديدة لترقية السياحة .

2/ضعف إهتمام الدولة بالمجال السياحي وقلة  الإنفاق عليه , مما أدي  الي تهدم كثير من المباني الأثرية .

3/ غياب المعلومات في مجال السياحة لضعف دور الإعلام في عكس أهمية السياحة لدي المجتمع .

مسلمات البحث :

1/تعتبر السياحة من أكبر مجالات دعم الإقتضاد  إذا ما توفرت المقومات الطبيعية للسياحة والإهتمام بها.

2/ السياحة من اهم  واقصر الطرق للتبادل الثقافي بين الشعوب ونشر التراث بين الأمم

3/ السياحة أداة من أدوات تحقيق السلام العالمي من خلال الأثر الذي تتركه علي السائح الذي يعتبر سفير غير رسمي لبلاده .

أسئلة البحث :

1/ما هي المعوقات التي تواجه السياحة في ولاية البحر الأحمر ؟

2/ ما هو دور القطاع العام في النهوض بالسياحة ؟

3/ ما هو دور القطاع الخاص في تطور السياحة ؟

4/ ما أثر التنمية البشرية في تطور السياحة ؟

5/ ما أثر التطور السياحي في حياة الفرد والمجتمع ؟

مصطلحات البحث :

السياحة :

هي ذلك النشاط الإقتصادي الذي يعمل علي إنتقال الأفراد من مكان الي آخر لفترة من الزمن لا تقل عن 24 ساعة  ولا تصل هذه الفترة الي الإقامة الدائمة .

أو هي العملية التي بموجبها يتم تحقيق الإِشباع والإستمتاع لدي السائح سواء كان سائحا محليا أو اجنبيا , فهي من تحقق المتعة المعنوية لدي السائح وتحقق عنصر الرضا التام , أو هي ايضا فن تنظيم الإستقرار والرحة المعنوية وتقليل التوتر لدي  السائح وإشباع رغباته ودوافعه .(1)

السائح :

هو أي فرد يزور (مكان ) غير( المكان) الذي يقيم فيه لمدة لا تقل عن 24 ساعة .(2)

 

ملخص الفصل الأول :

تناول الفصل الأول تحديد أهداف البحث وأهميته بجانب طرح مشكلة البحث وأسباب إختيارها , كما تم تحديد أسئلة البحث التي ستناقش بالتفصيل لاحقا , وإبراز مسلمات البحث ومصطلحاته .

 

 

 

 

 

 

 

 

 


1- التسويق السياحي مدخل إقتصاد متكامل – دكتور محسن أحمد خضر -1989

2- المرجع السابق.

 

 

الفصل الثاني :

البحر الاحمر منطقة جذب سياحى. 

ولاية البحر الاحمر:

الموقع : تقع ولاية البحر الاحمر فى الجزاء الشمالى  الشرقي من جمهورية السودان و تطل على ساحل البحر الاحمر  الذي  يبلغ طوله 650 كلم و تحدها من الشمال جمهورية مصر العربية ومن الجنوب دولة اريتريا, وتعتبر  ولاية  البحر الاحمر من اهم  ولايات السودان  من خلال موقعها المتميز وباعتبارها  الميناء الاول للسودان لذا نجدها تشهد حراكا تجاريا ضخما في كثير من المجالات  التنموية .

كما  أنها تمثل قبلة السياحة  البحرية  بالسودان .اضافة  الى  امتلاكها  العديد من المناطق و القرى والجزر  السياحية:من أهمها  منطقة  اركويت – جزيرة سنقنيب- عروس....

وتضم ولاية البحر الاحمر في تقسماتها الداخلة 10 معتمديات ومن أهم المدن في الولاية بورتسودان العاصمة – سواكن - طوكر

الجغرافية:

من أهم  الظواهر  الطبيعية  في ولاية البحر الاحمر  تتمثل  في تلال البحر الاحمر (4000 الى 8000 قدم فوق سطح  البحر )موازية لساحل طوله 650 كلم.(1)

المناخ:

مناخ البحر الاحمر عبارة عن مناخ شبه الصحراوي الممطر  شتاء مع ارتفاع الرطوبة النسبية في (سبتمر- مايو) واحيانا تنشط عواصف ترابية تعرف محليا بالهبباي أما النبتات فهي سطحية مقاومة للجفاف.

البحر الاحمر:

يمتاز البحر الاحمر  بنقاء مياهه وشفافيتها وهو أكثر المناطق الطبيعية جاذبية  في السودان ويستقطب حاليا جزاءا كبير من السواح  الذين يأتون  الى البلاد خاصة محبي

البحر و القطس , وأصبح البحر الاحمر يتمتع بسمعة  ممتازة على مستوى العالم حيث أنه يعتبر  من أنغى بحار العالم من أثار  التلوث ويزخر  بالشعب المرجانية كما توجد به  جزيرة سنقنيب التى تزخر بالاحياء المائية.

خصائص البحر الاحمر  الجيولوجية:

البحر الاحمر عبارة عن حوض مائى طويل  يبلغ طوله 1900 كيلومتر يمتد من باب المندب في جمهورية( اليمن )  ويجري  شمالا  حتى الطرف الجنوبي لشبه جزيرة سيناء في جمهورية مصر العربية  و اقصى عرض للبحر الاحمر 306 كيلومتر يتميز البحر الاحمر بالعديد من الخصائص الفريدة التى تجعله من بين أهم مناطق القطس في العالم

فدرجة  الشفافية العالية التي يتمتع بها البحر الاحمر و التي تبلغ 46 متر توفر ما لا

يتوفر في غيره من بحار العالم .

1-الإنترنت موقع وزارة السياحة والحياة البرية.

إضافة إلى التفاوت  في درجات الحرارة على سطحه وعمقه مما يمنح المتعة الخاصة . هذه المميزات جعلت  من البحر الاحمر السوداني و الذي يبلغ طوله 650 كلم . ويتميز ساحل البحر الاحمر  السوداني بوجود الخلجان الساحلية و التي تسمى بالمراسى, و إنتشار  الشعب المرجانية  وفي بعض المناطق تكون المراسي خلجان بحرية محمية  تمتد لعدة أميال.

و تقطي مياه  البحر الاحمر السهول الساحلية و تتخطى حدود الساحل. بالرغم من  الكم  الكبير من المياه يسبب فصل المطر في المراسي، فإن المرجان ينمو  فيها مكونا مستعمرات  مرجانية  تتراوح فيها  من  عشرات السنتمترات إلى عدة أمتار .أما الشعب ،فيتم التفريغ بينها حسب أحجامها و مواقعها ، فهنالك الشعب  المحيطة و هنالك الشعب الحاجزة و هي ما يفصلها من الشعب المحيطة و الساحل قناة إبحار السفن و هنالك النوع النوع  الذي يطلق عليه مستعمرات  من الشعب و خير مثال لهذا النوع جزيرة (سنقنيب) و منطقة الشعب الرومية.

الشعب المرجانية : :

من السمات  الرائعة  للبحر ألأحمر ، شعابه المرجانية . وهو  عبارة عن حيوان و يطلق عليه علميا اسم (بوليب) و يشبه بحقيبة  لها ستة  ازرع  و لحمايته  و تسهيل  حركته  فإ نه  يبني هيكلا  من الحجر . و عادة  ما يعيش  المرجان  في مستعمرات جماعية  يتراوح  حجمها  إلي عدة اميال.(1)

السكان:

 البجة هم السكان الاصليون  لشرق السودان و البحر الأحمر و يتمركزون في  منطقة  جبال  البحر الأحمر  و هم قبائل  البني عامر و الهدندوة  و الحباب و الامرأر و البشاريين والأرتيقة والأشراف والكميلاب والملهيتكناب والحلنقة و هم متمسكون  بالارض  و الثروة الحيوانية  و هم محاربون أشداء ويتميزون بلبس السديري وحمل السيوف والخناجر .

الأنماط السياحية:
1- السياحة الدولية
، وهو النشاط السياحى الذى يتم تبادله ما بين الدول والسفر من حدود دولة لأخرى.
2- السياحة الداخلية، وهو النشاط السياحى الذى يتم من مواطنى الدولة
لمدنها المختلفة التى يوجد بها جذب سياحى أو معالم سياحية تستحق الزيارة ..
أى أن السياحة الداخلية هى صناعة تكون داخل حدود الدولة ولا تخرج عن نطاقها
.
لكن هذا المفهوم (مفهوم السياحة الداخلية)
يختلف عند بعض الدول، فنجد أمريكا وكندا تعرف السياحة الداخلية حسب مسافة الرحلة التى يقطعها المسافر فإذا كان كانت 100 كم أو أكثر بعيداً عن مقر إقامته يعتبر سائحاً داخلياً أما فى بلغاريا وألمانيا فيعرفون السائح الداخلى عل أنه المواطن الذى يقضى خمسة أيام بعيداً عن محل إقامته ..

            المرجع السابق.

ونجد عند البلجيك والبريطانيين يكون السائح الداخلى هو ذلك الشخص الذى يقضى
أربع ليالٍ أو أكثر بعيداً عن سكنه لغير أغراض العمل.
السياحة الدينية:
هو السفر من دولة لأخرى أو الانتقال داخل حدود دولة بعينها لزيارة الأماكن المقدسة لأنها سياحة تهتم بالجانب الروحى للإنسان فهى مزيج من التأمل الدينى والثقافى،أو السفر من أجل الدعوة أو من أجل القيام بعمل خيرى.
مثال السياحة الدينية:
- الحرمين في السعودية وهي من اكثر الاماكن التى يتوافد عليها المسلمون من كل دول العالم وذلك في مواسم الحج والعمرة .
- سيناء فى مصر وهى أرض زاخرة بالمعالم الدينية الساحرة للديانة الإسلامية والمسيحية
ويمكن لأى سائح زيارة المواقع السياحية فى سانت كاترين ومنها:
- جبل موسى، توجد فى أعلى قمته كنيسة صغيرة وجامع. يقوم السائحون بتسلق الجبل ثم 750 درجاً من الصخر بعد منتصف الليل ليروا شروق الشمس.
- زيارة دير سانت كاترين ومكوناته السياحية الكنيسة الكبرى والكنيسة العليقة
والمسجد الفاطمى وكتبة الدير
.
السياحة العلاجية:
ويتضح التعريف من اسم هذا النوع من السياحة، فالسياحة العلاجية هى سياحة لامتاع النفس والجسد معاً بالعلاج أو هى سياحة العلاج من أمراض الجسد مع الترويح عن النفس وتنقسم إلى قسمين:
أ- السياحة العلاجية:
وتعتمد السياحة العلاجية على استخدام المراكز والمستشفيات الحديثة بمافيها من تجهيزات طبية وكوادر بشرية لديها من الكفاءة تساهم فى علاج الأفراد الذين يلجأون إلى هذه المراكز.
ب- السياحة الاستشفائية:
تعتمد السياحة الاستشفائية على العناصر الطبيعية فى علاج المرضى وشفائهم مثل الينابيع المعدنية والكبريتية والرمال والشمس بغرض الاستشفاء من بعض الأمراض الجلدية والروماتيزمية، وتطلق السياحة العلاجية على كلا النوعين.
أمثلة على السياحة العلاجية:
-السعودية: الاحساء وهي ارض خيراً اكتسبت اسمها من مضمون طبيعتها الجغرافية حيث وفرة المياه وعذوبتها إذ توجد اكثر من 30 عيناً طبيعية ومن أهم هذه العيون:
باهلة وبرابر والبحيرية والقربات والحقل والحارة والحويرات والجوهرية والخدود والمطيرفي وأم سبعة وصويدرة ومع إنشاء مشروع الري والصرف تم تحسين وضع هذه العيون بإقامة مسابح حولها وطرق تصريف مدروسة لإمداد قنوات الري, كما أدخلت الهيئة تقنيات حديثة لزيادة قدرات هذه العيون على إمداد قنوات الري بالمياه بعد حالة التراجع في مستويات تدفقها وتعد الخدود من اكبر هذه العيون إضافة الى عين الحقل وعين أم سبعة أما عين النجم ذات المياه المعدنية الكبريتية والخاصية الدافئة .

- الأردن: تعتبر الأردن مشهورة بمناطق السياحة العلاجية والاستشفائية فمن مواقع العلاج الطبيعى الذى يهم السواح أكثر من المستشفيات والمراكز الصحية البحر الميت وحمامات عفرا.
- حمامات عفرا: يقع على بعد 26 كم من مدينة الطفيلة فى جنوب الأردن ويوجد فيها أكثر من خمسة عشر ينبوعاً. وتحتوى هذه الينابيع على المعادن التى تساهم فى علاج العقم وتصلب الشرايين و فقر الدم والروماتيزم.
- البحر الميت: منطقة البحر الميت مشمسة طوال العام لكن أشعة الشمس غير ضارة هناك ويمتاز البحر الميت بالطين الأسود الغنى بالأملاح و المعادن.

- لبنان: وهى من الدول المتقدمة فى المصحات العلاجية لمرضى التدرن الرئوى
ومواقعها فى الجبال ومنها مصح بحنس ومصح حمانا حيث يقطنها المرضى لفترات طويلة قد تصل إلى العامين.
- واحة سيوة بمصر، تتميز واحة سيوة بمصر بمناخها الجاف طوال العام والرمال الساخنة والتى تساعد فى علاج آلام المفاصل والعمود الفقرى، كما تتميز بكثرة عيون المياه التى تندفع من باطن الأرض.
كما ان عامل الطقس الجاف هناك يساهم فى الاستشفاء من أمراض الجهاز التنفسى والرمال الساخنة الموجودة بجبل "الدكرور" بها إشعاعات تساعد فى علاج الروماتيزم وشلل الأطفال و الصدفية والجهاز الهضمى، أما استخدام المياه الساخنة فينقسم إلى قسمين مياه ساخنة عادية
ومياه ساخنة كبريتية حيث يتم معالجة نوع خاص من الطين بهذه المياه ويعالج كثير من الأمراض الجلدية ومشاكل البشرة بالإضافة إلى علاج الجهاز التنفسى لكنه لم يستخدم حتى الآن فى مصر على الرغم من أنه متوافر فى كثير من البلدان الأوربية.

     ولدينا في السودان مثل هذا النوع من السياحة الداخلية فكثير من الناس يأتون الي البحر الأحمر للإستحمام فيه أمل في الشفاء خاصة في مدينة سواكن .
السياحة الاجتماعية:
ويطلق عليها أيضاً السياحة الشعبية أو سياحة الأجازات، والسبب فى تواجد مثل هذا النوع
أن السياحة كانت مقتصرة فى القدم على الطبقات الثرية فقط وبما أن التطورات العالمية توجب التغير في كل ما يوجد من حولنا فكان لابد من هذه التغيرات أن تحدث أيضاً مع السياحة لتواكب التطورات والمستحدثات العالمية لكى تضم السياحة أو تشرك معها الطبقات التى تمثل الغالبية العظمى من المجتمعات ذوى الإمكانيات المحدودة بإعداد رحلات سياحية لهذه الطبقات غير الطبقات الثرية ، وكان أول ظهور للسياحة الاجتماعية فى دول الكتلة الشرقية حيث أعدت للعاملين معسكرات فى مختلف المناطق السياحية لتجديد نشاطهم وقدراتهم النفسية والبدنية على العمل.
وأصبحت السياحة الاجتماعية الآن نشطة فى كثير من دول العالم حيث يتم تنظيم الرحلات السياحية الجماعية بأسعار مخفضة وتسهيلات متعددة مثل توفير أماكن الإقامة الرخيصة مثل بيوت الشباب والفنادق ثلاثة نجوم أو الأقل،أو ما يوجد مايسمى بنظام السياحة بالتقسيط
الذى يتيح الفرصة لأى فرد بالسفر فى أى وقت على أن يتم تسديد نفقات رحلته على عدة أقساط وهذا متبع فى الولايات المتحدة الأمريكية.

كذلك نظام الادخار السياحى حيث يتمكن المدخرون من تخصيص نسبة معينة من دخولهم وإيداعها فى صندوق للادخارمن أجل السياحة وتعتبر سويسرا رائدة فى هذا النظام .. وغيرها من الأنظمة الأخرى.(1)
سياحة المعارض والمؤتمرات والمهرجانات :

بالنسبة لسياحة المعارض فهي تشمل جميع أنواع المعارض وأنشطتها المختلفة
مثل المعارض الصناعية والتجارية و الفنية التشكيلية ومعارض الكتاب

 الجزر والمناطق السياحية بالولاية :

جزيرة سنغنيب :

عبارة عن جزيرة مرجانية بها فنار لإرشاد السفن يبعد عن ميناء بورتسودان حوالي 25كلم شرقا وتكثر بها الشعب المرجانية والأسماك خاصة أسماك القرش والأخطبوط والدولفين وتعتبر الجزيرة أجمل الجزر في العالم .

 

 عروس :

قرية سياحية علي بعد 50كلم شمال بورتسودان بنية كقاعدة لممارسة القوص والتصوير تحت الماء .

أمبريا :

عبارة عن باخرة أغرقت بالبحر الأحمر , بدات الشعب المرجانية تبني حول الباخرة فصارت من أجمل مناطق التصوير والقوص تحت الماء.

 الجزر غير المرتادة :

يوجد العديد من الجزر غير المرتادة في البحر الأحمر , اهمها جزيرة أم قروش شمال شرق بورتسودان والتي يعتقد صائدي الأسماك أنها مأوي أسماك القرش خاصة الإناث عند التكاثر , جزيرة مكوار يوجد بها بعض الأغنام التي توحشت كما توجد العديد من الجزر ذات الشعب المرجانية المميزة التي تأوي مختلف أنواع الأسماك والطيور وبها بلاجات رملية سياحية .

 

 1-الإنترنت

 

 

منطقة سواكن :

نقع علي بعد 58 كلم حنوب بورنسودان وهي مدينةتاريخية قديمة مبنية علي جزيرة مرجانية ويحيط بها سور فتحت به خمسة بوابات لمراقبة الداخلين والخارجين أشهرها بوابة كتشنر (بوابة شرق السودان ) ويربط الجزيرة بالساحل جسر وعلي مسافة ميلين فأكثر توجد ثمانية أبراج للمراقبة , وتمتاز مباني سواكن بأنها مبنية من الحجارة المرجانية وبجمال النقوش والمظهر العام وكانت سواكن مقرالبجا وأهم موانئ البحر الأحمر ومركزا نجاريا هاما وميناء للحجاج الي مكة والحجاز .

عندما تم بناء ميناء بورتسودان 1905م تدهورة سواكن كثيرا , ولكنه تم إفتتاح ميناء جديد بسواكن 1991م لإستقبال سفن الركاب والبضائع .

منطقة أركويت :

مصيف أركويت أو كما يحلو للبعض فردوس الشرق حبتها الطبيعة بطقس غاية في الإعتدال والسحر في فصل الصيف فكانت بحق من أجمل المناطق السياحية تتميز أركويت بهطول الأمطار في فصلي الشتاء والصيف لذلك هي موقع خصب لنمو أنواع الأشجار المختلفة , ويتميز الطقس بالإعتدال معظم أيام السنة حيث لا تتعد درجة

الحرارة 35درجة مئوية . أما الشتاء فيكون باردا فكانت بحق من أجمل المناطق السياحية في السودان وتحفها الجبال من كل جانب بإرتفاعات متفاوته , منطقة جبلية

متميز توفر الهدوء والراحة , وتقع مدينة أركويت علي بعد 205 كلم غرب مدينة

بورتسودان , وتبعد 29 كلم من ساحل البحر الأحمر . وتتميز أركوين بمصنوعاتها   الشعبية الخاصة ومن أشهر الصناعات اليدوية الزينة النسائية المصنعة من الفضة والنحاس وصناعة السيوف .

 

أهم المدن بالولاية :

بورتسودان :

عاصمة الولاية وميناء السودان الأول تم تأسيسها في العام1905م وكانت تعرف في السابق بمرسي الشيخ برغوث , وتقع علي بعد 58 كلم شمال مدينة سواكن وهي مقر الوزارت والمؤسسات الحكومية بالولاية , وقد شهدت المدينة في العام الماضي طفرة حقيقية في مجال البنية التحتية من إنشاء الطرق والجسور وإنارة الشوارع وإنشاء والكورنيشات علي شاطئ البحر , كما شهدت أستقرارا في الأمداد الكهربائي والمياه , وتعتبر بورتسودان مدينة سياحية تجارية في المقام الأول وقد شهدت المدينة توسع أفقي كبير في الممخططات السكنية للأحياء ومن أبرز أحياء المدينة ديم المدينة – أبوحشيش وسلبونة  كوريا وقد شهدت معظم أحياء المدينة عمليات السفلته في الشواع وبناء المصارف الصحية.

ويوجد بالمدينة مسرح للعرض المهرجانات الفنية والأدبية يسمي بمسرح الثغر, وبها إستاد لكرة القدم يعد من أفضل الإستادات علي مستوي الوطن ومن الأفرق الرياضية بالولاية هلال الساحل والمريخ وحي العرب ..

وقد كانت هنالك دور سنمائية بالمدينة تقوم بعرض الأفلام السنمائية وقد تمت إزالتها في العام الماضي بدواعي التنظيم وكانت تعرف سنماء الخواجة والسنما الشعبية .

الأسواق بالمدينة :

السوق الكبير

وهو السوق الرئيسي بالمدينة ويقع في قلبها وترتكز فيه العملية التجارية وبه مقر المؤسسات الحكومية والخاصة وبه محطة المواصلات العامة من والي الأحياء وتستخدم الحافلات والأمجادات للنقل العام بجانب الركشة وتاكس الأجرة وهنالك أسواق صقير تنتشر داخل الأحياء .

 السوق الشعبي :

يعتبر ميناء الولاية البري فيه ترتكز عربات نقل الركاب من والي ولايات السودان المختلفة , وتستخدم الباصات السياحية والنيسانات وسيلة النقل , وهو منشأ بصورة حديثة ويقع شمال السوق الكبير وبه محلات تجارية ويستقبل البضائع التي ترد من مصر .

سوق السمك :

تم إنشائه حديثا في العام الماضي بمتطقة سقالة أبو حشيش بمواصفات حديثة ويقع علي ساحل البحر الأحمر , وقد تم نقله من داخل السوق الكبير ويختص ببيع الأسماك وبه كافتريا ومكاتب إدارية وقد وجد الإستحسان من الزوار خاصة السواح الأجانب .

الفنادق:

هلتون: من أكبر الفنادق في الولاية وبه خدمة من الدرحة الأولي ويعتبر الفندق الثاني لهذه الشركة في السودان بعد الذي في الخرطوم وشيد الفندق في موقع فندق البحر الأحمر سابقا وموقعه متميز يطل علي الساحل وبه100 غرفة و14 جناح وحوض للسباحة وصالة ألعاب رياضية وقاعة مؤتمرات ويعتبر قبلة مشرفة للولاية. وهنالك عدد من الفنادق الأخري الأقل درجة أبرزها بلص والميسرة .

طوكر :

تقع جنوب مدينة سواكن وتعتير من أقدم المدن بالولاية بعد سواكن وتتميز المدينة بوجود أكبر مشروع زراعي بالولاية يها وهو مشروع دلتا طوكر الزراعي والذي كان يصدر القطن الي بريطانيا بعد حلجه في سواكن ويروي المشروع من مياه خور بركه الذي ينبع من المرتفعات الإريترية وقدرة مساحة المشروع 406 الف فدان والمستقل منها حوالي 250الف فدان , ومعظم سكانها من المزارعين وهم من قبائل اليجا بحانب بعض الأجناس الأخري الذين إختلطوا بهم ومنهم الحضارمه والهنود والفلاته..

وتعتبر طوكر رابع مدينة في السودان تعرف الأمداد الكهربائي بفضل حركة القطاع الخاص ( شركة النور ) الجه المنفذه لكهرباء طوكر 1948 م وتوقفت في نهاية الثمانينيات .

وتربط المدينة مع بورتسودان عت طريق شارع أسفلت لم يكتمل تعبيدة بعد وتستخدم الحافلات لنقل الركاب واللواري للبضائع .

سواكن :

تقع جنوب مدينة بورتسودان علي بعد 58كلم وهي أقدم المدن السودانية علي ساحل البحر الأحمر وبها ميناء الأمير عثمان دقنة الذي تم إفتتاحه 1991م الخاص بنقل الركاب , وتحتضن مدينة

سواكن أفدم المباني الأثرية في سواكن بجانب قرية هداب السياحة التي تم إنشائها 1989م . وقد شهدت سواكن خلال العامين الماضيين تنمية في مجال البنية التحتية من طرق وجسور وإنارة الشوارع إعادة تخطيط الأجياء القديمة , وأبرز أحيائها القيف – السجانة ..وهنالك خط مواصلات يربط سواكن ببورتسودان وتستخدم فيه الحافلات .

وكيل السفر والشركات السياحية

وكالة السفر :

هي المكان الذي يقدم خدمات ومعلومات إستشارية وفنية وعمل الترتيبات اللازمة لريط السفر برا وبحرا أو جوا الي أى مكان في العالم وكل هذه الخدمات والإستشارات ثقدم الي المواطنين مجانا من دون مقابل . ودائما تكون وكالات السفر صقيرة وعدد المواطنين فيها لا يتراوح من 2-12 شخص .

يمثل وكيل السفر العديد من موردي الخدمات السياحية مثل منظمي الرحلات السياحية شركات الطيران – شركات النقل البحري – منشآت الإيواء فنادق , وموتيلات , منتجعات , وشركات تنظيم الرحلات والزيارات وكذلك وكالات إيجار السيارات والمطاعم والأماكن الترفيهية .

لذا يعتبر وكيل السفر بمثابة مهندس أحلام وكثير من الأفراد يفضلون التعامل مع وكلاء السفر في ترتيب سفرياتهم لأن عملية الحصول علي حجز من الشركات الجوية والحصول علي غرفه شاغرة في فندق ما , أو أي خدمات أخري تكون العملية متعبه وتستقرق وقتا طويلا وكل هذه العمليات يمكن أن يقوم بها وكيل السفر ضمن دقائق معدودة في وقتنا الحالي بواسطة إستعمال أجهزت الفاكس ووسائل المواصلات الأخري فإن عملية جمع المعلومات عن بلد ما تستقرق أيام عديدة ولكن هذه المعلومات  يجدها المواطن عند وكيل السفر الكفوء.

في الدول المتقدمة يكون إعتماد الناس 90% في تنظيم سفرياتهم السياحية أو سفرات الأعمال علي وكيل السفر

 

المهارات الفتية في أعمال وكالة السفر والسياحة :

1/ القدرة علي إعداد ترتيبات السفر وعمل رحلات سياحية متكاملة .

2/ القدرة علي إستنباط المعلومات وإستخدام المطبوعات والمنشوارات السياحية.

3/التركيز علي التدريب ومدي توفر الأدلاء السياحيين

4/ تقديم الأستشارات والنصائح بطريقة مخلصة للعملاء

5/العمل علي تثقيف العامل بوكالة السياحة

6/عمل وكالات السفر يعتمد علي السمعة الجيدة والعلاقات العامة والإخلاص في العمل ومدى وجود الثقة بين العملاء والوكالة وبين الوكالة والشركات التي تتعامل معها .

 

أهم الأعمال التي يقوم بها وكيل السفر :

1/بيع تذاكر السفر لكافة وسائل النقل .

2/حجز غرف في الفنادق .

3/ حجز مقاعد في المسارح والمطاعم والمهرجانات ...

4/ترتيب عمل رحلات فردية

5/ تقديم معلومات وإسنشارات الي العملاء عن تنظيم الرحلات والسفريات أسعارها وأماكن التي يرغبون في زيارتها.

6/ المساعدة في تأجير السيارات

7/ عمل تأمين للمسافرين والسواح وأمتعتهم .

الشركات السياحية ( منفذوا  السفريات السياحية ) :

الشركات السياحية أو منفذواالسفريات السياحية عباره عن شركات تقدم تنظيم وتسويق رحلات شاملة كما تقدم خدمات خاصة وبعض الشركات السياحية الكبرى تقوم بإصدار شيكات المسافرين

, يتحمل منفذوا السفرات السياحية مسؤلية طبع المنشورات والإعلان وتوزيع المنسورات الخاصة بالرحلة والقيام بحجوزات الرحلة ويقوم أغلب منفذوا السفرات السياحية بالبيع عن طرق وكلا السفر أو مباشرة الي العملاء .

إن الفرق بين وكيل السفر والشركات السياحية , أن وكيل السفر يبيع ما ينتجه الآخرين مقابل عمولة يتقاضاها , أما الشركات السياحية فيقومون بإستثمار أموالهم في التوسع والقيام بتنظيم رحلات وطبع منشورات وكتيبات والقيام باللإعلان والترويج عن السفريات .

أهم الأعمال التي تقوم بها السفريات السياحية :

1/ تنظيم النقل السياحي

2/ إعداد وتنظيم البرامج السياحية المنظمة الشاملة .

3/ بيع السفرات السياحية المنظمة .

4/ الإعلان والترويج والتوزيع للسفرات السياحية المنظمة .

5/ تقديم الإستشارات حول السفر وخدماته .

6/عمل البحوث والدراسات .

7/تنظيم الحجز الجماعي سواء أكان للنقل السياحي أو في منشآت الإقامة أو في المطاعم..

8/ إصدار وثآئق تامين المسافرين وأمتعتهم .  (1)

   

 

 

 

 

 

 

 

                                      

    1- تسويق الخدمات السياحبة – فؤاد رشيد سمارة –دار المستقبل-عمان - 2002

الفصل الثالث :

ما هي المعوقات التي تواجه السياحة في ولاية البحر الأحمر؟

إن لجنة تطوير العمل السياحي بولاية البحر الأحمر للعام 2002م وضعت النقاض علي الحروف عندما تحدثت عن النقاط التي تعوق عمل السياحة بالولاية بكل شفافية وصراحة تحت عناوين بارزة ومهمة تصل الي الأربعة عشر عنوانا, إلا اننا هنا نتحدث حولها وفيها بالقدر المفيد بعيدا عن الإسهاب في العبارات والألفاظ .

الرسوم الحكومية :

جاءت الرسوم الحكومية في صدر المعوقات للعمل السياحي التي حددتها اللجنة وقد وصفتها وصفا أدق وأبلغ من العنوان ذاته , عندما أوضحت بالقول (كانت ومازالت أجهزت دواوين الحكومة هي المعوق الرئسية لمكو وتطور السياحة حتي الآن ...) واصفا كل ما وصلت إليه السياحة البحرية والبرية حتي الآن نتاج جهود فردية , متهما أجهزة الدولة بأنها مهتمة بتحصيل الرسوم التي تتصاعد ولاتتدني , بل ولا تأخذ في الإعتبار بداية الموسم السياحي وسابق إرتباط الوكلاء المحليين بالوكالات بالخارج التي تسبق في الحجز للسياح وإعلان أسعار الرحلات .

وتري اللجنة أن عملية إجراءات تأشيرة الدخول التي تتم للسائح فيها كثير من التعقيدات التي قد تزعج السائح وبالتالي تقلل من فرص تواجده بالبلد , وتبين اللجنة الي ضرورة عدم الإعتماد علي رسوم التأشيرة كمورد في حد ذاته , وإنما يتم التعامل معها بالقدر الذي يقطي التكلفة , ويجب التركيز علي كسب السائح للإستفادة في ما ينفقه بعد دخوله اليلاد.

الطيران المدني والمطار :

حركة الملاحة الجوية تلعب دورا كبيرا في إزدهار السياحة في البلاد من خلال تسهيلها لعمليات نقل السواح في يسر وسهولة , ولكن الواقع علي الأرض في هذا الجانب مخيب للآمال كثيرا , فمطار بورتسودان الذي يعتبر من أحدث المطارات علي مستوي الوطن لا يستقبل الملاحة العالمية إلا مرة واحدة خلال الأسبوع عن طريق القاهرة. إضافة الي ضعف الخدمات فيه لاسيما للسواح , وتري اللجنة فيه أنه يعاني من شح المياه مما جلب الوجه غير الحضاري لدورات المياه , وإستخدام عمال نظافة عادة ما يأتون من دون تدريب وتأهيل في هذا المجال , وتضيف اللجنة أن السواح لا يأتون عبر صالات كبار الزوار , وإنما يدخلون مع العامة ويشاهدون خدمات  المطار التي لا تفي بضرورياتهم

لاسيما عندما يأتون في مجموعات كبيرة , والمستغرب أكثر فرض رسوم المغادرة علي السائح والتي تقدر 20 دولار في الوقت الذي الغيت فيه هذه الرسوم في كل بلاد العالم وأضيفت في قيمة التذكرة تفاديا لمضايقة السائح ,وتقول اللجنة أن الملاحظة في ندتي خدمات المطار تشير الي أن الرسوم  التي تحصل من المسافريت لا تدور في تحسين

خدمات المطار , وقد جف زرعه ومات شجره وتدنت كفاءة التبريد فيه وإنقطعت المياه عنه في احاين كثيرة .

الهجرة والجوازات:

تقول اللجنة أن جوازات المطار فرضت رسوم تبلغ 500دينارا ما يعادل 5جنيهات لكل إستمارة مقادرة يقايلها السائح بالتندر لأنها غير معمول بها في أي مطار آخر , وهنالك أيضا رسوم تسجيل جوازات السفر بينما تقدم هذه الخدمة مجانا في بلاد أخرى جذبا للسائح , هذا بجانب التعقيدات التي تواجه السائح من خلال الإجراءات الجمركية وإٍستخراج أذن الخروج لليخوت وضعف البنيات التحتية للسياحة .

          ومن خلال تدارس تقرير لجنة تطوير السياحة بالولاية , والتي أكدت في أكثر من مرة علي أن الرسوم الحكومية هي العوائق التي تواجه عدم تقدم وتطور السياحة في ولاية التحر الأحمر , وذلك من خلال الإعتماد عليها في زيادة عائدات البلاد , وليس علي ما يتفقه السائح داخل البلاد مما كان له الأثر الواضح من نفورالسواح من السياحة في السودان.

 بهذا نكون قد اسدلنا الستار علي أبرز معوقات السياحة بالولاية , بالرغم من علمنا بأن هنالك عوائق أخرى تتمثل في ضعف الخدمات الفندقية وغياب المعلومات السياحة بجانب القصور في البنيات التحتية مما يؤدي الي صعوبة الوصول الي بعض المناطق والقري السياحة.

ولكن الآن وبعد إنشاء وزارة البيئة والسياحة بالولاية وتعيين الأستاذ عبدالله محمد عبدالله كنه وزيرا عليها وفقا للقرار رقم 61 لسنة 2007 م الصادر من حكومة ولاية البحر الأحمر , لدينا أمل في تغيير وجه السياحة في ولاية البحر الأحمر , واستغلال إمكانياتها في جلب العملات النقدية الصعبة وذلك من خلال تحرير السياحة من القيود الحكومية والتي تتمثل في فرض الرسوم بإعتبارها الشئ الاساسي للدولة , والعمل علي تسهيل

الإجراءات في الجوازات والجمارك , والتخفيف من القيود الأمنية والتعامل باللطف وحسن النية مع السائح , هذا للإرتقاء بالسياحة وتحقيق الأهداف المرجوه من السياحة في دعم الإقتصاد ولكن بالطرق السليمة .

 وإنجاز هذا الأمر سيفتح الباب علي المزيد من الإنجازات  علي صعيد تطور الخدمات

الفندقية وتحديث أعمال وكالات السفر وشركات السياحة وإنشاء المنتجعات وتطوير البنيات التحتية , وهذا كله يتطلب ثورة في مجال تحديث التشريعات لفك التداخل والإرتباط بين السلطات المختلفة , لتحقيق السياحة المرجوة والتي ستحل الكثير من المعوقات الإقتصادية والإجنماعية...(1)

ما هو دور القطاع العام في النهوض بالسياحة ؟

لعب القطاع العام دورا كبيرا في ضعف وعدم تطور السياحة علي مستوي الوطن بصورة عامة و في ولاية البحر الأحمر يصورة أخص , وهذا قد يعود الي عدم إقتناع القيادة بالدولة علي ضرورة تبنى السياحة كداعم  فاعل لإقتصاد البلد خاصة قي ظل

 

1- لجنة تطوير السياحة في ولاية البحر الأحمر- إجراءات اللجنة 2002 م

ظروف الحرب التي عاشتها البلاد . ولكن في تقديري  هذا لم يكن زريعة كافية بأي حال من الأحوال لعدم الإهتمام بالسياحة في الوقت الذى تضع الدولة القوانين التي تحض علي الإهتمام يها خاصة علي ساحل البحر الأحمر.

إن لجنة تطور السياحة بولاية البحر الأحمر لسنة 2007 م وضعت السياسات الرسمية هي المعوق الحقيقى لتطور السياحة من خلال الإعتماد على فرض الرسوم في تأشيرات الدخول والمقادرة والإعتماد عليها كمورد أساسي للدولة بدلا عن الإعتماد على ما ينفقه السائح بعد دصول البلاد , بجانب تعقيد الإجراءات في إدارات الجوازات والجمارك مما دفع كثير من السواح الي عدم الحضور الي السودان.

هذه السياسة كانت خطأ فادح في السياحة , وهي نتيجة لعدم وجود الخطط السليمة بجانب ضعق الإرادة في النهوض بهذا المجال الحيوي , إضافة الي تشعب وتداخل الكثير من الصلاحيات في أكثر من إدارة مما يجعل التعقيد أمر وارد الحدوث. إن عدم  الإنفاق علي السياحة يعتبر أحد العوامل التي ادت الي عدم تطويرها بالرغم من صدور التشريعات التي تحض علي الإهتمام بها وتطويرها .

إن مفاتيح الحلول في يد القطاع العام في أن تصبح السياحة هي أكبر داعم للإقتصاد في هذا البلد من خلال الإهتمام بالمقومات الطبيعية التي حظى بها ووضع الخطط السليمة و إزالت العوائق التي تمارس داخل مؤسسات الدول ضد السياحة, والعمل علي تهيئة

المناخ وتفعيل القوانين , والترويج للمناطق السياحية داخليا وخارجيا عبر وسائل الإعلام السمعي والبصري وشركات الدعاية....هذا بجانب رفع القيود عن كاهل وكالات السفر وشركات السياحة لتقوم بدورها في تطوير السياحة . وضرورة الإنفاق على تحديث البنيات التحتية من طرق وجسور ...وتشجيع رأس المال المحلي والأجنبي للإستثمار في مجال السياحة , والعمل علي تحديد حصص من الميزانية العامة لدولة للإنفاقه في ترميم وصيانة المزارت السياحية من متاحف وآثار ...

إنشاء وزارة البيئة والسياحة بالولاية وقيام شرطة السياحة من قبل يعتبر من المبشرات الجيدة للتهوض بهذا المجال إضافة الي عمليات التجميل التي شملت محلية بورتسودان وأجزاء كبيرة من الولاية خاصة ثورة الطرق إن صح التعبير ومن أهم الطرق طريق السويس الذي يربط بين مصرو السودان والذي يجري العمل فيه , إن الآمل معلقة علي هذه الوزارة في تنظيم العمل السياحي بالولاية من خلال وضع اللوائح والقوانين التي تحدد صلاحيات الجهات المعنية بالعمل في هذا المجال .

ما هو دور القطاع الخاص في تطوير السياحة ؟

القطاع الخاص هو الدنمو الذي يعمل علي تحريك عجلة الإقتصاد في العالم , وهذا من خلال إبتكار وتنفيذ الإفكار و المقترحات علي أرض الواقع وهو مجموعة المؤسسات والشركات المدتية . ويعتبر القطاع الخاص الداعم الحقيقي للقطاع العام في تنفيذ الخطط والمشروعات الكبرى , ولكن لكي تقوم هذه المؤسسات بدورها لابد من وضع أرضية صلبة تحكم العلاقة في كل مجال .

عملية سن القوانين التى تنظم العلاقة بين القطاع العام والخاص يجب أن يراعي فيها المصالح المتبادلة بين الطرفين بحيث لا يكون فيها نشاذ من طرف على الآخر , وأن لا تكون مناقضة لقواتين كثير الدول التي سبقت في هذا المجال مع أحترام خصوصية الدولة في وضع تشريعاتها حسب واقعها الثقافي والإجتماعي....

إذا نظرنا في مجال السياحة سنجد أن دور القطاع الخاص فيها كبير للغاية وبما أننا حديثي التجربة في هذا المجال , فإن هنالك كثير من الدول التي سبقتنا في هذا المجال وحددت الملامح العامة لها , فعلينا الإستقادة من التجربة بقدر المستطاع بالتوفيق مع خصوصية الدولة .

السياحة تتطلب الشفافية في التعامل والحرية في الحركة والتجوال بالنسبة للسائح حتي يحث بالأمان والعمل علي تسهيل وتيسيط إجراءات الدخول والخروج للسواح , وتنمية الكوادر البشرية الدربة لتحقيق المعاملة الجيدة مع الزوار والعمل علي تحديث العمران

مصحوبا بخدمات تجذب السائح حتي تدعه ينفق ما لديه داخل البلد ليكون موردا لتنمية الإقتصاد..

واليوم لدينا الكم الهائل من وكالات السفر وشركات السياحة في ولاية البحر الأحمر , ولكن قليل منها من يقوم بدوره  وهذا يعود لضعف تردد السواح بسبب الإجراءت المعقدة للدخول , بجانب الرسوم والضرائب التي تفرض من قبل الدولة علي هذه الزكالات والشركات. حتي أن بعض من الشركات السياحية والوكاىت بدأت تستخدم وسائل وأساليب ملتوية للحصول علي عمولة من السائح .

القطاع الخاص يعتبر الأكثر فاعلية في تطوير السياحة فهو الذي ينشيء الفنادق السيلحية ووكالات السفر والشركات السياحية وإنشاء الكافتريات والقري السياحة ...لذا يجب فك القيود عنه لنصنع معا السياحة.

ما أثر التنمية البشرية في تطوير السياحة ؟

تعتبر السياحة القطاع الأرحب الأكثر أهمية بعد الزراعة والصناعة التحويلية بالنسبة للإقتصاد القومي , خاصة  في الدول التي يتوافر لديها فآئض من القوى البشرية المدربة والمثقفة , حيث يعد العنصر الحاكم والممارس للنشاط السياحي (1)

والتنمية البشرية التي نقصدها هنا تعليم الإنسان ورفع مقدراته وإمكانياته الخاصة ليحسن عمل التفاعل مع ثناعة وتطور السياحة , وذلك من خلال نشر ثقافة السياحة وأدبياتها حتي نوفر الأمان لدي المجتمع منها ولا يحس بها كأنها قيود تحد من حريته أو يتعامل معها بإعتبارأنها ثقافة وافدة تتماشي ضد موروثة الثقافي والعقدي .

 

 


1- التسويق السياحي مدخل إقتصاد متكامل- دكتور مجين أحمد الخضري – مكتبة مدبولي 1989 م

 

 

 

لذا فإن عملية خلق تنمية بشرية في المجتمع تساهم في تطور وإزدهار السياحة لأنها من أهم شفرات النجاج , وفي المجمل فإن السياحة عملية سهلة ومربحة بالنسبة للإقتصاد القومي وهي ترتكز بإضافة الي المقومات الطبيعية للبلاد في السياحة علي تفتح المجتمع ومى نضجه للتعامل مع كثير من الثقافات اوافدة وكيفية إدراكه كيفية احترام خصوصية الغير في الدين وطريق الإختيار لمعايشة الحياة والإستمتاع بها , والتي تكون في ظل إحترام قوانين الدولة بغص النظر عن الآراء الشخصية .

هذا وعلي صعيد الجوانب الشخصية فإن عملية التنمية تلعب دورا كبيرا في تغيير كثير من العادات الضارة وامفاهيم الهدامة وتسهم في تغيير من السلوك والتصرفات الرجعية , وتخلق إنسان واعي مهذب مدرك لحركة الحياة من حوله ويحسن التعامل معها .

ما أثر تطور السياحة علي حياة الفرد والمجتمع ؟

إن تطور السياحة وإزدهارها سيمنح هذا البلد واقع جديدا من خلال الإنفتاح الإقتصادي

والتجاري الكبير الذي سيلحق بها , فولاية البحر الأحمر تزخر بمقومات سياحية هائلة تحقق لها أعلى مراتب الطموح في اليباحة وهذا بدوره ينعكس علي حياة الفرد والمجتمع في الولاية والسودان قاطبة .

إن أهم أثر للسياحة علي الحياة العامة للناس زيادة فرص العمل من خلال نشاط الحركة التجارية والسياحية بجانب توفير العملة الصعبة للدولة مما يسهم في دعم الإقتصاد الولائي والقومي . وكما أسلفنا فإن السياحة عملية ضخمة تتطلب المناخ المناسب والبيئة الصحية التي تسعد السائح وهي تتمثل بصورة رئيسية في تقديم الخدمات  بمختلف الوانها الأمنية والفندقية ....بكل يسر والعمل علي تحديثها وتطويرها لتواكب هذا المجال

وتعتبر السياحة أداة من أدوات التبادل الثقافي بين الشعوب وهذا من خلال التقاء عن قرب ومعرفة عاداتهم وثقافاتهم ولقاتهم ...وإحداث التفاهم المشترك من خلال النقاش المثر البناء الذي اتاحت له سياسة المؤتمرات فرصة كبيرة .

ولا أخطئ عندما أقول أن أعظم الرحلات اتاريخية التي قام بها رواة التاريخ والتجارب البشرية هي من صميم    فعل السياحة , فالينظر كل منا كم هي السياحة مهمة ومأُ{ في حياة الفرد والمجتمع من خلال ما خلفه هؤلاء الرجال .

كما أن عملية التطور التي تتطلبها السياحة تقرض علي المجتمع المواكبة لنتنفتح له آفاق العلم والتقدم . وها نحن اليوم في القرن الحادي والعشرين ونحتفل كل عام في يوم واحد من مشرقنا الي مقربنا بيوم السياحة العالمي  ,    وهذا إمانا راسخا بدور السياحة في حياة الفرد والمجتمع .

ويرى البعض أن السياحة من أعظم معاول الهداية والسلام العالمي , لذا نعتبر في روح تشريعاتنا بأن السائح هو رسول قومه والرسول آمن في نفسه وماله بمقدار صدقه في ذاته .

 

 

الفصل الرابع :

سواكن التاريخ

تقع سواكن ضمن مجموعة من الجزر التي أطلق عليها ( جزر سواكن) وهي مجموعة كبيرة من الجزر الصغيرة المساحة تنحصر بين خطى 30/19 شمالا الي الجنوب من بورتسودان و20/18 شمالا . وتبعد الجزر عن الساحل يمسافات متفاوته يبلغ اقصاها 160 كلم شرقا . وتشير هذه المجموعة الي وجود نظام بركاني غاطس في المنطقة تمثل الجزر القمم المرتفعة منه فيظهر بعضها فوق السطح بإرتفاعات مختلقة . والأعماق حول هذه الجزر متفاوتة أيضا وتعتبر المنطقة من أهم مناطق الصيد علي الساحل السوداني والجزر هي : (هندي جديد , وجزيرتا يد موسي الكبير والصغير , زجزيرة قد اتود وجزيرة اتود , وجزيرة تلاتلا الكبيرة , وجزيرة تلاتلا الصغيرة , وجزيرة تمارشيا , وجزيرة سيال , وجزيرة جاب  وجزيرة سومر وجزيرة مسماريت وجزيرة كرم , مسماريت ضهرت الدخيلة وجزيرة لوكا وجزيرة دوم الشيخ وجزيرتا ميمون وغاب ميمون وجزيرة ضهر أسيس ومجموعة جزر عقرب وكارب وأبومارينا وجزيرة دراكا وجزيرتا أبو عيسي وجزيرة ضهرة عابد وجزيرتا سواكن والكرنتينة ) وبعض هذه الجزر غاطس في الماء تحفها حلقات من شعب المرجان.

الإٍسم :

كتب التاريخ أوردت عددمن المعاني والترجمات لمعني سواكن فهنالك من يري أنها تعني مدينة الأمان أو بر السلام باللغة الهندية إذ أنها كانت أول ميناء تصل إليه السفن من الشرق الأقصي .

والبعض يري أنها تعني السوق معللاً بأن ظهير ميناء سواكن منطقة جدباء قليلة الأمطار تكثر فيها الجبال , وكان الساحل يمثل الحيرات التي تأتي عبر البحر فينزل أهل الجبال والبادية لموقع رسو السفن وملتقي القوافل الآتية من اطراف السودان المختلفة ليمارسوا التجارة والصيد ويتدبرون أمور معيشتهم , وظهير سواكن يسطر عليه البجا الذين يتمسكون الي وقتنا الحاضر بإسم ( أوسوك وايراقواي ) عند إشارتهم الي سواكن والكلمة عندهم باللغة البداويت السوق الأبيض .

غير أن أهل سواكن ينسبون الأسم للعرب الذين جاوءا الي جزيرة سواكن وان اسم 

سواكن أشتق من الفعل (سكن-يسكن) فقد عرف أسم سواكن بين الناس وشاع لأول مرة وعرف من خلال القرن الثامن الميلادي , وذلك عندما مرت فلول بني أمية الهاربة علي إثر مقتل مروان الثاتي , وكان ذلك 750م وإتخذوا من الجزيرة مسكنا لهم لفتة من الزمن .(1)

 


1- سواكن أم الحواضر- محمود أبوعائشة حامد – الرياض.

 

 

 

 

العمران في جزيرة سواكن :

شهدت مدينة سواكن في نهايات القرن الثامن عشر نهضة عظيمة تبقي آثارها شاهدة حتي الآن بالجزيرة . فقد إزدهرت التجارة وتطور العمرآن , وأصبحت سواكن قبلة لكثير من التجار والسفن البحرية , ومن أهم الآثار التي تحكي تاريخ تلك الفتلرة نذكر الآتي :

1/ مبني المحافظة

2/ الجمارك

3/ مبتي البريد والبرق

4/بيت الباشا يقع وسط الجزيرة

5/بيت خورشيد أفتدي (محافظ الكرنتينة)

6/بيت الشناوي بك ويقع جنوب الجزيرة

7/بيت علي شاويش الجداوي (عمارة منثلاثة طوايق يسار بوابة الجزيرة )

 

هذه المباني كانت داخل الجزيرة ومعظمها الآن أصبحت أكوام من الرماد والحجارة بسبب الإهمال الذي عاشته الجزيرة من قبل الدولة فام نجد هذه الآثار الترميمات اللازمة دوريا مما أدي الي إنهيار معظمها .

وهي الآن صنفت كمزار أثري عالميا ولا يمكن ولوجها إلا من خلال تصريح من الجهات المعنية , ولكن الحقيقة أن سواكن صارت أطلال متهالكة ستزول مع مرور الأزمنة إن لم تجد الإهتمام والرعاية الفعلية من الدولة , سنفقد ما تبقي من آثر تاريخية بها .

اليوم وكل يوم يدخل الطلاب والسواح والزوار الي الجزيرة التي يعتقد البعض أن هنالك سر في نهضتها السريعة وعدم  مقاومة آثارها الزمن فصارت تنهار بجانب الإهمال

الضارب بأطنابه فيها والذي قد يكون سببا في إنهيارها , فالجزيرة لم تجد شئ يسعفها فلا توجد هنالك لوحات تعريفية أمم المباني الأثرية التي توضح أسمه ووظيفته , بل أن الدافع التي ترقد أمام بوابة كتشتر ومباني المحافظة والجماركقد إبتلعها الصدء ولم تجد حتي الطلاء ليمنحها مسحت من الجمال .

القيف :

أقدم أحياء مدينة سواكن خارج الجزيرة ريط بها عن طريق جسر غردزت الذي شيدة في العام 1877م.

أهم مباني القيف :   

. 1/ وكالة الشناوي ( أنشئت في العام 1881م وتحتوي علي 366 غرف وهي أكبر مبني قي سواكن )

2/مخزن الأوقاف جوار الوكالة

3/الكبري (شيده غردون في العام 1877م ليصل القيف بالجزيرة وينتهي  ببوابة غردون )

4/ النزل ( وهي سكنات الجيش بجزيرة الأنشيتية )

5/المدرسة الإميرية ( أسست في العام 1896م علي شاطئ البحر )

6/ منزل عبود بك  (يقع خلف المدرسة الإميرية ويذكر أنه تم تشيده بواسطة الأمير عثمان دقنة )

7/ المحلج  ( شيده ممتاز باشا علي يد الباس دباس  الإغريقي (يهودي ) لحلج قطن طوكر )

8/ السجن ( أنشئه المصريون وقد إشتراه البربري وأصبح مصبقة )

التحصينات :

1/ السور ( مبني حجري بطول ثلاثة أميال يطوق المدينة وبنية علية سته طوابي وهي أسفنكس , العرب , طوكر , السوداني ,الأنصاري ,اليمن . وكان بالسور حمسة بوابات , سمي السور والبوابة الوسطي بإسم كتشنر الذي بني السوار.

2/ قلعة هندوب ( وتبعد غشرة أميال شمال السور )

3/ قلعة المشيل ( تقع غرب المدينة نحو طرق الهشيم )

4/قلعة الجميزة (تقع علي يمين السد الترابي الذي بنوه الأتراك لتأمين المياه )

المواقع الحربية :

1/ تاماي 1-2 1884م – 1885م  وهي التي كسر فيها المربع الإنجليزي .

2/ توفرك 1885م .

3/ الهشيم .

4/ هندوب هي المعركة التي أصيب فيها كتشتر .

أماكن العبادة :

1/ المسجد الشافعي والحنفي ولمجيدي وهي داخل الجزيرة .

2/ مسجد الشناوي ومسجد تاج السر وهي بالقيف .

3/ وقد كانت هنالك كنيسة لأفراد الجنود البريطانيين .

مصادر المياه :

1/آبار شاتا

2/ خفير الفولة

3/ الكنداسة ( لتقطير مياه اليحر بعد سيطرت القوات المصرية علي آبار شاتا .(1)

 


1- سواكن البريق الآفل والمجد الراحل – حسن عبد الحميد

 

 

قرية هداب السياحية :

لتعرف علي قرية هداب السياحية التي تم إفتتاحه في العام 1992م علي يد الفريق عمر حسن البشير رئيس الجمهورية , أجرينا هذا هذه المقابلة مع الحاج محمد نور هداب صاحب قرية هداب السياحة و إبن سواكن البار , الذي ولد في العام 1937 م بمدينة سواكن  ودرس( الكتاب )يمدرستها العريقة مدرسة الإميرية حتي الصف الرابع  والحائز علي درجة الماجستير الفخرية في الأدآب من جامعة النيلين , ليحدثنا عت تاريخ وفكرة إنشاء القرية والرؤية المستقبلية لها بعد أن أصبحت قبلة الكثير من الزوار والسواح لهذه الولاية .

يقول الحاج محمد نور أن موقع القرية في الأصل كان ملك شركة الأسترباك التي قامت بإنشاء طريق بورتسودان – هيا موضحا أنه بعد أن تم تشيد الطلريق عرضت الشركة موقعها للبيع ويضيف وبحكم علاقتي مع الشركم كمقاول طلبت شراء الموقع وقد تم دلك في النصف الثاني من ثمانينيات القرن الماضي وكان موقع الشركة مجهز بكل شئ وبها إستراحات وحوض سباحة وكافتريا سياحة وملاعب تنس , ومعظم هذه المباني هي تركيب ويمكن فكها ونقلها الي موقع آخر بكل يسر .

ويقول الحاج محمد نور هداب للحفيقة والأمانة التاريخية عندما إبتعت الموقع لم أكن أعرف ما الذي يمكن أن افعله فيه خاصة وأنه كان يبعد عن المدينة , وقد وجدت أصوات كثير تعترضتي في شرائه ولكنها إرادة الله , وبقي الموقع كما هو الي العام 1989 موقد تم في ذلك العام ‘ختيار مدينة بورتسودان للإحتفال فيها باليوم العالمي للسياحة .

الفكرة :

جاءت فكرة إنشاء القرية السياحية من الإخوة أبوبكر محمد أبوبكر مدير شركة الفنادق الكويتية السودانية والدكتور محمد عبد المجيد ووجدت الفكرة حنينا كنت أكتمه في نفسي لتاريخ سواكن وماضيها التليد والحديث للحاخ محمد نور هداب , لهذا فكرت في إستغلال الإحتفال باليوم العالمي للسياحة الذي أقيم بالولاية وطلبت من الأخوة في بورتسودان أن يمنحوننا نصف ساعة من اليوم لنحتفل فيها من داخل القرية السياحة بسواكن وجاءت الموافقه , ومن ثم سعينا في تجهيز المتحف الشعبي والذي صار نواة لمركز هداب للتراث الشعبي وقد تم عرضة في جانب من الكافتريا مبدئيا قبل أن ينتقل الي موقعه الحالي , وكنا نهدف من هذا العمل جذب إنتباه الضيوف الذي جاؤا لحضور المناسبة من الشخصيات العامة والمرموقة وسفراء الدول الأجنبية , وقد نجحنا والحمد لله .

ويحتوي مركز هداب للتراث الشعبي علي مجموعة قيمة من الصور القديمة لمدينة سواكن التاريخية بجانب ادزات القتال والحرب وتراث البجا والكثير من مقتنيات البطل عثمان دقتة ومعرض للعملات القديمة وخرائط للمدن ومواقع حربية ....

 

 وأوضح الحاج محمد تور هداب بأنه قد واجه الكثير من العنت والتعب في سبيل قيام هذا المركز وقد دفع ماله لشراء الكثير من مقتنياته , كما أبدى شكره وإمتنانه للأسر التي تكرمت له بما لديها من آتار تاريخية من دون مقابل مادي .

الرؤية المستقبلية لقرية هداب السياحية :

يأمل الحاج محمد في أن تزدهر هذه القرية وتأخذ موقعها خاصة وأنها أصبحت من أهم المزارات في الولاية بالنسبة للسواح والطلاب...

ويكشفعن مخطط لتطوير القرية وجعلها قبلة جاذبة للزوار ويقول بأن هنالك مسعي تكلل بالنجاح لإمتلاك مرسي ليخوت علي الساحل ونكون به كافتريا سياحة بجانب تحديث العمل داخل القرية , ولكن أكثر ما يعوق العمل هو عدم توفر الكهرباء والمياه بالقرية ونحن في إنتظارها وقد وجدنا وعودا حسنه من المسؤلين , هذا بجانب ما نشاهده علي

الواقع فقد تم محطات الشبكة الكهربائية داخل مدينة سواكن بجانب عمليات تحديث البنيات التحتية , كل هذا يجعلنا نري المستقيل أجمل ولكنه يحتاج الي وقت .(1)

 

وهكذا تمت المقابلة مع الخاج محمد نور هداب , ولكن الجدير بالذكر هو أن الحاج محمد نور هداب كان رئيسا للجنة ترميم آثار مدينة سواكن والتي تم تكليفها بواسطة الأستاذ محمد طاهر أيلا عندما كان وزيرا للسياحة  1997 م ,وعضوية الأستاذ أبوبكر محمد أبوبكر وصلاح عمر الصادق و بادرة شركة الفنادق السودانية الكويتية بتوفير التمويل الازم لترميم المسجد الحنفي والمسجد المجيدي بداخل الجزيرة ومسجد الشافعي ومبني الجمارك وبوابة الشرق التاريخية وكان ذلك بإشراف المهندس هاشم طاهر شيخ طه .(2)

 

 


   1- مقابلة للباحث مع الحاج محمد نور هداب.

2- سواكن أم الحواضر – مرجع سابق .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نتائج اللحث:

1/ إن سياسة الدولة المالية المتمثلة في فرض الرسوم الحكومية هي من أهم عائق لتطور السياحة .

2/ عدم الإقتناع الكافي من السيادة في الدولة بدور السياحة في دعم الإقتصاد أدي الي عدم تنفيذ الخطط والمقترحات التي سيقت للنهوض بالسياحة .

3/ولاية البحر الأحمر تزخر بمقومات طبيعية هائلة تجعلها قبلة السواح في السودان .

4/ ضعف الإعلام السياحي وقلة الترويج للمناطق والمزارت السياحية .

5/نفور رأس المال المحلي والعالمي من الإستثمار في السياحة في السودان بسبب الإجراءات القانونية المعقدة.

6/ ضعف الثقافة السياحية لدي المجتمع المحلي .

التوصيات :

1/تبني الدولة للسياحة والإعتماد عليها كداعم أساسي للإقتصاد مثل البترول تماما .

2/ وضع القواتين واللوائح التي تساهم في تسهيل إجراءات التصديق للمشروعات السياحية وتحديد صلاحيات إدارات الدولة المعنية بالسياحة .

3/الإهتمام بالمجال السياحي في الولاية وتوفير الميزانيات المالية للنهوض بها .

4/ تشجيع رأس المال المحلي للإستثمار في مجال السياحة وذلك من خلال تسهيل الإجراءات , وتوفير ضمانات للنجاح وإعفائهم من بعض الرسوم الحكومية كمرحلة أولية .

5/ تسهيل إجراءات الدخول للسواح وتقليل تكلفت الرسوم الحكومية , وتدريب الكادر المؤهل من الدلالا السياحيين .

6/ تكثيف العمل الإعلامي للترويج عن الؤهلات السياحية للولاية محليا وعالميا عبر كل الوسائل الإعلامية المتاحة إذاعة – تلفاز –صحف –وكالات السفر والسياحة...

7/ إصدار منشورات ومطويات عن وزارة البيئة والسياحة تحمل معلومات عامة عن السياحة في لاية البحر الأحمر .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

8/ الإهتمام بالمناطق الأثرية والسياحية وتحديثها .

9/ تثقيف المجتمع المحلي بأهمية ودور السياحة في ترقية حياة الفرد والمجتمع .

10/ تسهيل عمل وكالات السفر والشركات السياحية وعدم فرض الرسوم الباهظة عليها حتي تقوم بدورها علي أكمل وجه .

11/ الإهتمام بإنشاء البنية التحتية للسياحة .

12/ تحديث مطار بورتسودان وتنشيط حركة اللاحة الجوية به محليا وعالميا .

 

 

 

المصادر :

1- تسويق الخدمات السياحية  - فؤاد رشيد سمارة –دار المستقبل – عمان -  2002

 2-   التسويق السياحي مدخل إقتصادي منكامل- دكتور محسن أحمد الخضري – مكتبة مدبولي -1989 م.

3- سواكن البريق الآفل والمجد الراحل – عبد الرحمن حسن عبد الحميد

4- سواكن أم الحواضر – محمود أبو عائشة حامد

5- لجنة تطوير السياحة في ولاية البحر الأحمر , إجراءات اللجنة 2002 م .

6- أنترنت – موقع وزارة السياحة والحياة البرية .

Httn ://sudan tourism gov sd /redsea htm 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفهرس

 

إهــــــــــــــــداء ........................................................................

شكـــر وعرفـــان.......................................................................

الفصل الأول

-المقدمة ......................................................................................1

-أهداف البجث ...............................................................................1

-أهمية البحث.................................................................................2

- مشكلة البحث...............................................................................2

- أسباب إختيار مشكلة البحث.............................................................2

- مسلمات البحث ...........................................................................2

- أسئلة البحث................................................................................3

- مصطلحات البحث.........................................................................3

- ملخص الفصل الأول .....................................................................3

الفصل الثاني :

- منطقة البحر الأحمر منطقة جذب سياحي ..................................          ..4 

- خصائص البحر الأحمر الجيولوجية.........................................         ...4

- السكان.............................................................................       ....5

- الأنماط لسياحية.................................................................        ....5

- الجزر والمناطق السياحية ....................................................      ......8

- أهم المدن في ولاية البحر الأحمر...........................................      .......9

- الأسواق وحركة النقل...................................................    ..............10

- وكيل السفر والشركات السياحية ....................................    ................11

الفصل الثالث :

- ما هي المعوقات التي تواجه السياحة في ولاية البحر الأحمر؟.............  ......13

-  ما هو دور القطاع العام في النهوض بالسياحة ؟........................... ........14

- ما هو دور القطاع الخاص في تطوير السياحة ؟.....................................15

- ما هو أثر التنمية البشرية في تطوير السياحة ؟.......................................16

- ما أثرتطور السياحة علي حياة القرد والمجتمع ؟..................................... 17

 

 

 

 

 

 

الفصل الرابع :

- سواكن التاريخ ...........................................................................18

- الإسم........................................................................................18

- العمران في جزيرة سواكن..............................................................19

- قرية هداب السياحية ....................................................................21

 

الفصل الخامس :

- النتاثج ....................................................................................23

- التوصيات................................................................................23

- المصادر.................................................................................24

-ملحق صور..............................................................................

-                                             

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مباني فندق هلتون بولاية البحر الأحمر الذي إنتقلت ملكيته الي شركة مير كير

 

 

 

 

 

قرية عروس السياحية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

برج بابل الشهير بالعراق

 

 

تاج محل بالهند وهو من عجائب الدنيا

 

 

 

 

 

صور الصين العظيم

 

 

 

الإهرامات المصرية

 

 

 

 

 

 

 

 

كهف أهل الكهف

 

 

حدائق بابل المعلقه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صور من مباني سواكن القديمة

 

بوابة مدخل الجزيرة

 

 

 

 

 

 

صورة من حضارة مروي

 

 

آثار من حضارة سواكن

 

 

 

 

 

 

 

 

جزيرة توتي

 

صورة من جبل مرة

 

 

 

 

صورة لمصب نهر النيل الأزرق

 

 

 



Add a Comment